القصة القصيرة جدا

عبق

كالچينات تسرى فينا , وربما نحن الذين نسرى فيها .. لا ندرى من سابق الآخر .. لم نبحث لها يومًا عن مسمّى .. ترحال كان , أم ترحيلة .. سكنت دواخلنا .. تناقلناها بعشق .. حملتنا وحملناها من القفار لشاطئ النهر .. هدهدناها فى البوادي والحضر .. صارت وصرنا مثلًا يحتذى .. أبدًا لم نفترق كطمى النيل .

السابق
ناشر
التالي
فوانيس رمضان

اترك تعليقاً

*