القصة القصيرة جدا

عبير الماضي

نظر بضيق لسحابة سوداء تكومت فوقه .. غاص بذكرياته عائدًا لأيام الشباب .. شعر بطراوة الندى يلمس نوارة البرسيم .. مسَّتْ نفسَه ريحٌ طيبةٌ .. رنتْ فى أذنيه دعواتُ أمِّه , وطنين كلمات أبيه تحذره من ابتلال ملابسه .. أمطرت السحابة .. انفرجت أساريره .. ولج لحجرته ينشد فراشه الدافئ ومقعده الوثير .

السابق
اعتراض …؟
التالي
فني صيانة

اترك تعليقاً

*