القصة القصيرة جدا

عبّاد

عند المغيب تصدمه قسوة الهجر.كان يحلم أن يرافقها في مهدها البعيد وهي تتهادى معلنة نهاية أنسه الجميل.شدته جذوره الصلبة.أحس بضعف الحيلة.ودعها بانحناءة ذاهلة.

السابق
أضغاث يقظة
التالي
ظل من ..؟ كان هناك ..

اترك تعليقاً

*