القصة القصيرة جدا

عثرات

جمع أوهامه، رماها في بحر لجي، قال: لا يرجى من نداءات العبث غير الصداع و الندم..إستقبل عقله بعزيمة مشرقة وتهيأ لتدارك ما فات،عثرته الأولى كانت مؤلمة، قيده الإحباط بحبل متين، همد العقل، لاذ القلب إلى البحر يشتكي، لفظت الأمواج ما في جوفها.

السابق
الجَنْىُ
التالي
داخل المضمار

اترك تعليقاً

*