القصة القصيرة جدا

عرفان

غرفة مليئة بالأهل،مريض على فراشه استلقى الوالد، رائحة الأدوية والمعقمات هي السائدة، انتبه الولد إلى أبيه وهو ينظر إليه فما كان منه سوى أن فتح الباب وأخرج المعايدين وفتح يديه أمام والده قائلا: “ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا” الآن أتى وقت رد الجميل.

السابق
حرّية
التالي
ميلادٌ و وطن

اترك تعليقاً

*