القصة القصيرة جدا

عروبة

تناهى لمسمعي صوت المنادي، من بين قرقعة الجماجم.غادرتُ رأسي للتوّ.. الفضاء حولي مكتظّ ببقايا هلامية.. ناولتني فاطمة وشاحها؛ صررتُ ذاكرتي به.. أودعته قبّة الصخرة، وعدت لنعشي صاغرة.

السابق
انحناء
التالي
الاستراحة

اترك تعليقاً

*