القصة القصيرة جدا

عزاء

بعد انتهائهم من طقوس عزائه، سارعوا إلى فتح النّوافذ لتدخل الشّمس من جديدإلى بيتهم، رموا صورته الوحيدة المعلّقة على جدار الزّمن المهترىء في الحاوية.

السابق
غيرة
التالي
خُصومةٌ

اترك تعليقاً

*