المدونة

عشر قواعد لكتابة القصة القصيرة من هوراسيو كيروغا

لا تقم بإضافة صفاتٍ لا داعي لها

هوراسيو كيروغا (1878 – 1937)، شاعر من الأوروغواي، كاتب مسرحي، وكاتب قصة قصيرة. يعتبر واحداً من أفضل كتّاب القصة القصيرة في أمريكا اللاتينية على الإطلاق.

قصصه مثل “الدجاجة المذبوحة” و “الابن”، غريبة بشكل لذيذ وتستحوذ على القارئ حقاً. لقد أنجز كثيرا باستخدامه القليل جداً من الكلمات، وقصصه تلاحق القرّاء لفترة طويلة.

كتب هوراسيو “دليل القاصّ للكمال”. ويحتوي على عشرة قواعد، وفقاً لكيروغا، على الكاتب أن يتبعها ليكتب القصة القصيرة المثالية. القاعدة الأولى عامة نوعاً ما، لكن البقية محددة للغاية.

1- عليك أن تؤمن بأستاذية هؤلاء: إدغار آلان بو، غي دو موباسان، روديارد كبلينغ، أنطون تشيخوف، كما تؤمن بالله نفسه.

2- آمن بأن فنّك قمة غير قابلة للوصول. لا تحلم بأن تسيطر عليه. حالما يمكنك تحقيق ذلك، ستكون قادراً على كتابة قصة قصيرة بشكل مثالي دون التفكير بها.

3- قاوم المحاكاة قدر الإمكان؛ إذا كان الباعث كبيراً جداً، قم بالمحاكاة. تطوير صوتك الخاص يأخذ الكثير من الوقت والصبر، أكثر من أي شيء آخر.

4- لتكن لديك الثقة العمياء في قدرتك على النجاح، أو في رغبتك لتحقيق النجاح. أَحبّ فنّك الخاص كما لو كان صديقتك، أعطه كل قلبك.

5- لا تبدأ بالكتابة دون أن تعرف أين ستذهب من أول كلمة. في القصة القصيرة الجيدة، الثلاث الأسطر الأولى هي تقريباً، بأهمية الثلاث أسطر الأخيرة.

6- إذا كنت تود التعبير بقول “الرياح الباردة هبت من النهر”، اكتبها كما هي. حالما تتقن استخدام الكلمات، لا تقلق، إذا ما كانت متناغمة أو مسجوعة.

7- لا تقم بإضافة صفاتٍ لا داعي لها. الكلمات الملونة المتصلة بأسماء ركيكة ستكون بغير ذات جدوى. الاسم الصحيح سيكون له لون لا يضاهى وساطع. الحيلة هي أن تجد ذلك الاسم.

8- أمسك بأيدي شخصياتك بحزم، وكن قائدهم للنهاية، تجاهل كل شيء عدا طريق حبكتك. لا تشتت نفسك برؤية أشياء لا يمكنهم رؤيتها و لا يهتمون برؤيتها. لا تسيء استغلال القاريء. القصة القصيرة ليست رواية مصغرة. تمسّك بهذا كحقيقة مطلقة، على الرغم من أنها ليست كذلك.

9- لا تكتب متأثراً بعواطف قوية. دع الشعور ليخبو، ثم استحضره لاحقاً. إذا كنت قادراً على استحضار الشعور مرة أخرى، فأنت في منتصف الطريق لإتقان فنّك.

10- حين تكتب لا تفكر بأصدقائك أو التأثير الذي قد تحدثه قصتك. احكِ قصتك كما لو كانت تهم العالم المحدود لشخصياتك، والذي قد تكون جزءاً منه. هذه هي الطريقة الوحيدة لتبعث الحياة في قصتك.

ترجمة: منال غيلان
المصدر

مجلة قصيرة مجلة أدبية متخصصة في النص الأدبي القصير، تأسست في ماي 2014.

السابق
المقبرة
التالي
السيفُ و القلم

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. اسلام عادل قال:

    هذا بالضبط مااردت سماعه، شكرا.
    النقطة العاشرة مهمة جدا لتكتب ما تريد ان تكتبه بصدق.

اترك تعليقاً

*