القصة القصيرة جدا

عشق

كلما كتب عنها رأى الحروف تتحول إلى فراشات وترفرف في الفضاء الفسيح. كان يواصل كتابته منبهرا بجمالها وهو يتمتم:” كم انت رائعة….أيتها الحرية! “.

السابق
المنبّت
التالي
تعزية

اترك تعليقاً

*