القصة القصيرة جدا

عـنــوســـة زهــرة

علــى إيقــاع أريــج الأزهـار الفواحــة بالألــوان، تراقصـت موسيقــى نهايـة السنـة بآستيهاماتهــا، فــرأت كآبتُهــا المنزويـة طيـفَ فــارس أحلامهـا، وبسمتُــه تشــع علـى مبسمهــا، فانشـرح صدرهـا، وانبسطـت قسمـات محياهـا، وانبعثـت آمالهـا في حياتهــا، آنئــذ فتحـت مصراعـي جسدهــا لاحتوائـه، وعطفـت إليـه بخفـة، لكـن عنوستـها أسقطــت آنئــذ أوراقهـا الذابلــة، فتعثــرت بهــا، وانهـارت أمامــه تلمهـا، بينما كانـت يـده أعــلاهـا تمـد لهـا ورقـة التـوت.

السابق
توبة
التالي
مُتوانٍ

اترك تعليقاً

*