القصة القصيرة جدا

عفوية

تماثل مع ذاته .. نضى الأقنعة .. بشت أساريره .. أطلق ضحكةً فى الفضاء هزت أعمدة السرير الهاجع عليه .. مرت أمامه ذكرياتٌ كدرت صفوَه زمنًا .. تخلص منها بفطنة .. تجاوزها دون جروح نافذة .. على الفور هبط درجات السلم .. وقف ببابها .. رن الجرس .. كانت تنتظره على شوق .

السابق
التركة
التالي
أنت ابني وأنت المختار

اترك تعليقاً

*