القصة القصيرة جدا

عقول بلا قيود

سيدة فريدة من نوعها، روح الدعابة لم تفارقها رغم إصابتها بالزهيمر، تحدثت إليها عن تلاشي الذكريات، توقفت خلسة.. لتفاجئني ببسمة غيرت ملامح السؤال. أخرجتني من ذاك الشعور لقهقهتي، عندما قالت: هذا مرض جميل يجعلني أقابل أشخاصًا أنفسهم وكأنني أرى وجوها جديدة كل يوم.

السابق
فــــداءُ
التالي
حزام سروال علي

اترك تعليقاً

*