القصة القصيرة جدا

عمولة

جلس امام الحاج عرفة المقاول الكبير منصتا. شوف يا سيدي؛ اخترتك لسمعتك الطيبة و أخلاقك الحميدة لتدير مكتبنا للتسويق العقاري. المكتب له عمولة الف جنيه عن كل تعاقد. لو تعاقد خمسون شخصا يصبح الدخل خمسون ألف جنيه. مصاريف المكتب الشهرية عشرة آلاف و الباقي خالصا لك. لمعت عيناه و وافق. الشهر الأول تعاقد ثمانية و الثاني خمسة. حدد موعد مع الحاج ليتفاوض فيما اعتبره الحاج مديونية عليه. أجلسته السكرتيرة في غرفة الأنتظار حتى يفرغ الحاج لمقابلته. لمح من الباب نصف المغلق شابا يجلس قبالة الحاج و سمع صوت الحاج : شوف يا سيدي. بعدها خرج الحاج مندفعا من مكتبه على صوت ضحك هستيري يجلجل في غرفة الأنتظار.

السابق
امرأة عاقلة
التالي
ضحكة في المرآة

اترك تعليقاً

*