القصة القصيرة جدا

عودة الروح….

عجبا..عجبا ..كيف أتحمل السير حافيا…حشائش الأرض لينة ناعمة . قطرات الندي تداعب ساقي نسمات حانية تمسح وجناتي أشعر بعبير خليطُ رائع من روائح مع تلك النسمات …كيف أتحرك بتلك الخفة الغريبة أين آلام رقبتي.. مفاصلي مرنة خفيف وزني ..بوضوح أري شجيرات صغيره علي بعد تتعانق بلونها الأخضر وخلفها أشجار عالية قممها تشق سحاب لونه ناصع البياض يظهرُ لون سماءِ جديدة . . مجموعة من طيور عجيبة تتطير في تكاسل منظم كما لو كانت جزئا من حياة ِ تتحرك ببطء يصدرون أنغام ساحرة تخدر المشاعر ..أشعر كمن ينزلق تحمله سحابة لينه من أعلي قمةً. بسرعة فائقة ….اضحك كطفل .. يعلو صوتي سعيدا بحرية السعادة …سرعة انزلاقي تقل لسبب لأعلمه…هذه الرائحة أعلمها ليست رائحة واحده بل خليط من روائح اعشقها …ثمرات فاكهة أحجامها اكبر ألوانها أوضح…هي تقترب مني . الطيور تشاركني سعادتي وتتقافز علي ألوان الفاكهة ..جدول ماء يتهادى بجوار سحابتي منزلقا معي .كمن يشاركني لهوي. المس ماءه بأناملي أداعبه بكفي فاشعر به كمن يربط علي يدي يمازحني لونه ككريستال ابيض يميل للزرقة لا بل الأرجواني انه أحمر قاني بل هو كل الألوان تحتضن مقلتاي .نحن والطير والشجر والثمر والنهر جميعا توحدنا معزوفة ساحرة ترنو للآفاق …………..افتح عيني .ضجيج حياتي وأبواق الأغبياء ……….كيف خرجت…….ماذا افعل .. كيف أعود….صوت عميقا حادا ….أعمل صالحا…صبرا جميلا ….أعمل صالحا

السابق
في الخفاء
التالي
ورقة من سفر الحياة

اترك تعليقاً

*