الوصفية

عودة

الطفل الذي قفز من أعماقه ذات حنين، ود لو قرأ ما تيسر من قصص البراءة الغابرة.. شكة الألم في قلبه كالقدر باقية، و الغصص كأنما خلقت من أجله ثابتة.. فالنهايات كلها تتوج الحمير بالنصر على الأسود.. قتل الطفل و عاد إلى الكفاح المعذب..!.

السابق
تداعيات
التالي
طمع

اترك تعليقاً

*