القصة القصيرة جدا

عيدية

تفرح بلباس قديم جاءها صدقة، يبتهج قلبها أن تردي شيئا غير ثوبها المرقع، ترى أبناء وبنات الحي يفرحون بالعيديات ويشترون ما يشتهون، عندما وقعت عين ذاك الشاب الذي كان يسابق الريح في مركبته الفارهة أخرج دينارا من جيبه بعد أن شق النافذة قليلا ورماها إليها، كأنها أجرتها بدلا عن إرعابها وهو يدور بالسيارة حولها.

السابق
خَيبَات
التالي
عمود العَلَم

اترك تعليقاً

*