القصة القصيرة جدا

عينان وشفاه

لأول مرة اطيل النظر إلى وجه، كأنها مغناطيس يشدني بلا ارادة مني، لا أستطيع تحويل عينيني حتى التقت بعينيها، وما بها من حنان لا ينتهي، يتدفق باستمرار كنهر فتي، لا تنتهي فيضاناته، دلتاه شفاه مرسومة لمحيط جميل.
– بي لوعة وبركان خامد اشعلته عيونك.
– نعم، ماذا تريد؟
– لا شيء، لقد اطفأته كلماتك.
ملاك في صمتها، وكلمات غيرت معالم وجهها، وبراءة عينيها، وشفاهها التي صارت هلامية ترتطم بأنفها حين وتجلد قلبي حين.

السابق
بعض الضروريات…
التالي
منشأ سوق ..

اترك تعليقاً

*