القصة القصيرة جدا

عُـرقــوب

حيـن كان الشاعر يُرقص قصيـدته علـى إيقـاع أنشـودة المطـر، تـراءت للناقد فـي عينيهـا نخلتـان، إحداهمـا تواضعت حتى أصبـح تمرهـا داني القطـوف، والأخـرى تعالـت فـي الأعالي، فلـم يعـد فـي وسعـه أن يقطـف تمرها الأشهـى، لذا قـرر أن يفقـأ عينيهـا، وأن يضـع مـوضعهمـا شجرتـي الصبَّـار.

السابق
دكتاتور…
التالي
غياب

اترك تعليقاً

*