القصة القصيرة جدا

غاشية

غطوا فى نوم عميق .. رؤوسهم معصوبة بقطع من القماش السميك مخافة ما وراء الشمس .. تدثروا بألسنتهم المجذوذة .. طفق أحدهم يصيح .. يا {آل عبد} بزغ نور الشمس , والركام صار قريباً .. انتبهوا للحظات .. حتى حروف كلمة الركام , وعادوا للغطيط .. قال شيخ طاعن فى السن : ما لنا .. على السادة تهيئة المسرح .. كل ما علينا الدوران أنى شاءوا .. بعد الثلاثين .. شب من بين أصلابهم برعم سرح .. هدم جدار الخوف .

السابق
تلك اليد التي تصفع حبا
التالي
صفقة

اترك تعليقاً

*