القصة القصيرة جدا

غربة وحصاد

جلس مخذول النوء، يراقب تحركاتهم ويكحل بها عينيه الغائرتين بين خطوط الزمن ، ومضى كل إلى غايته، بعد أن أعطاهم كل متطلباتهم. فمنذ أن كان بعيداً عنهم يشعر أنه كبنك تمويلي فقط . وحز في نفسه أن وجوده وعدمه أصبحا عندهم سيان. نباح كلبه أيقظه من خيال الذكريات مع زوجته التي تمردت على البعد والفراق، وتركته يعاني مرارة غربة جديدة.

السابق
شظايا
التالي
على مشارف الانهيار

اترك تعليقاً

*