الحوارية

غربة

– أتدرين ياعزيزتي أنك بعقلك هذا “نعمة ونقمة” في آن واحد!
– نعم أدرك…فالنعمة العظيمة أنني حفيدة عشتار والنقمة أنني أحيا في مجتمع “وإذا الموؤودة سئلت”.

السابق
لخابيط
التالي
تعكير

اترك تعليقاً

*