القصة القصيرة جدا

غرق

المسافة بين غلافين مرهقة، ربما تحتاج مني دهرا أو غمضة عين. أنا الآن في المنتصف، صديقي يتقدمني بأشواط، وحبيبتي ما زالت تحبو. الأحرف تلتصق بحذائي والنقاط تحيط بي كسياج شائك، علامات الترقيم تقف لي بالمرصاد. أنا الآن محاصر. ممحاتي تتلوى على أوراقي، ومع كل تمايل لها أذوي وأضمحل.

السابق
قلم و ناقد
التالي
ويبقى الأمل

اترك تعليقاً

*