القصة القصيرة جدا

غني

رأيته زاهداً في كلِ شيءٍ ،ولا يثيره الآخرون بما يملكون،بل راحَ يرددُ كلَ الآياتِ والحكاياتِ المنقولةِ والمحكيةِ، التي تشدُه لما هو عليه،لقد احتل وعيَه أَنه سيدوسُ الجنهُ قبلَ كلِ الأغنياءِ بحالتِه تلك ،وأنه والفقرَ صنوان ، حتى ساومه أحدُهم، أن يبيعَ كليتَه فرفضَ بشدهٍ، منْ حينِها أصبحَ يشعرُ بالغنى الحقيقي بعد الرضا، رغمَ عدمِ تبدلِ حالِه.

السابق
مُستهلِك
التالي
عدس وملح وشيطان

اترك تعليقاً

*