القصة القصيرة جدا

غَلَّة

بالمعولِ والمجِْرفةِ يَلمون بَيَدر أُمنياتهم التي اصَابَتها الجفاف.فَما أن حَطَ الرَبيع، حَمَلُوا على أَكتافِهمْ هَمَهم.
يُلاحقهم زفيف الريح ِ يَلمُ حَصادالألم مِن سَنَوات الفَقرالذي يَنكشُ فِي وجُوهِهم. طَغَى الأصفرار على كل الفصول. ولَم يَربح الإ ذلكَ الأقطاعي إلَذي قَلمَ تَعَبهم وجَمعَ عَرقهم.

السابق
توق
التالي
جــــلاد الهــــوى

اترك تعليقاً

*