القصة القصيرة جدا

فارس

أخذتها قدماها إلى شجرةِ البلّوطْ، حيث دَفَنتْ ذكرَياتِها، هناك جمعهما أوّلُ لقاء، غادرَها مسرعًا؛ تركها منكمشةً تموعُ كمعزةٍ.. جفَّ الحليبُ بضرعها من جولة.

السابق
نفاذ
التالي
تطبيب

اترك تعليقاً

*