القصة القصيرة جدا

فرج

حملوا نعشها على الأكتاف في صمت وحزن مهيبين بعد صراع فظيع مع مرض السرطان، عند باب المقبرة رن هاتف زوجها، جاءه صوت حبيبته الموعودة مبتهجا: أخيرا سيتحقق حلمنا.

السابق
خريف
التالي
نَزغ

اترك تعليقاً

*