القصة القصيرة جدا

فرح

دقت مزامير الفرح،تمخر عباب الصمت اللامتناهي،شرق بحلكة الذكريات،فاضطجع مرغما فوق الأشواك،هاله أن تنطفأ شعلة العزاء في هذا الليل البهيم،أدرك أن السلوى فخ بارع ينصبه العقل بين فراغات الأيام لتقع فيه الروح إذا زمجر اليقين،رآها بين الحشد السعيد ككوكبة إنسلت من أفقه،غض طرفه كالمستحي من مشهد داعر،عاد إلى النظر كهمسة أخيرة في آذان العشق،إلتقت النظرات،إلتفت العبرات،ربضت المعاني،تراكمت الرموز،دقت المزامير..

السابق
الرُّؤيا
التالي
غرور

اترك تعليقاً

*