القصة القصيرة جدا

فساد

لاحت له شاحنة البنزين من بعيد، رقص الشرطي مصفقا: جاءني رزق… رزق.
أوقفها مغاضبا: أرواح الناس لعبة في يديك حتی تسير بهذه السرعة؟.. مسامح هذه المرة، واملأ لي هذا البرميل. امتثل السائق للأوامر بطيب نفس، وأترعه لآخره بالمياه الثقيلة.

السابق
قطار الخبز!
التالي
سراديب

اترك تعليقاً

*