القصة القصيرة جدا

في الخفاء

تطاولت إليها الأعناق..إلتهبت أفئدتهم من سحر جمالها،ألقو ما بأيديهم من الأوراق و الأقلام لينكمش الإلهام في صدورهم حزينا ثم قتيلا،رمقتهم بعين خفية،تلعثمت مشاعرها،ثم سرعان ما أغرقت في إبتسام أخاذ فكاد القمر أن يستغني عن سمائه إنكسارا..هناك..بين الأوراق و الأقلام رأته غريبا معتكفا،غارقا في فطرته غير مختنق،إنطفأت جذوتها،إنتشت،تشكلت عذوبتها خلقا جديدا،تجلى الماضي كسخرية قدرية،رشقت أوراقه بالدمع ثم إختفت.

السابق
البغل
التالي
عودة الروح….

اترك تعليقاً

*