القصة القصيرة جدا

في ذلك اليوم…

قال انه انتظر قدومي على احرمن الجمر. و كان يتمنى ان اكون ولدا لأساعده واحمل عنه بعضا من متاعب الحياة ومع ذلك فقد فرح بي اكثر من اختي التي تصغرني بعشر دقائق فقط , كان يصر ان يصطحبني الى الحقل بعد المدرسة وان تبقى أختي في البيت كي تتعلم من امي الانوثة والنظام
اختي ودودة لطيفة تحبها المعلمات والصديقات في ذلك اليوم سألنني عني وأنا احمل حقيبتها وارتدي زيها المدرسي واضع شريط شعرها , انها مواظبة تقوم بواجباتها دون إلحاح , اثنين علي وطلبن مني ان اعلمني الاجتهاد واحترام الغير لأصبح مثلي . يوم غبت اصبحت احبني اكثر ..

السابق
فنجان من تراب…
التالي
رفـيـف بلــون الشـمـس

اترك تعليقاً

*