القصة القصيرة جدا

فُرصةٌ ضائعةٌ

أَلِفَ أَن يُدَخِّنَ سيجارةً قَبلَ النّومِ، يَنتَظِرُ هذهِ اللّحظةَ بلَهفةٍ طاغِيَةٍ. استَلَّ واحدةً، وطَفِقَت أصابِعُهُ تُفتِّشُ عن عُلبةِ الكبريت … جاسَت بين الأشياءِ المركومةِ قُربَهُ، أعادَ الكَرَّةَ مرّاتٍ عديدة … دونَ طائل. اعتدَلَ في فِراشِهِ، وركَّزَ النظرَ فيما حولَهُ … فَرَكَ عينيهِ وحاولَ مُجَدَّدًا، تأفَّفَ، انتَزَعَ السيجارةَ من زاويةِ فَمِهِ بيأسٍ مرير. أطفأَ الشمعةَ!!، ولم ينَم.

السابق
الصورة خنق للبياض أم قتل للنص ؟!
التالي
رفيق و طريق

اترك تعليقاً

*