القصة القصيرة جدا

قبلتان

التفَّت حوله اللَّفوف، تحرَّى القبلة مستقبلًا شبقه… فقد البوصلة؛ هرع ممتطيا مضغة سوداء؛ ركضت خلف إمامها المردة؛ انتشرت في تلافيف الذاكرة… اعتدل في محراب هواه.!.

السابق
دعائمُ الملك
التالي
برد

اترك تعليقاً

*