القصة القصيرة جدا

قحطٌ

في مدينةٍ معمّدةٍ بنهرٍ الأحزانِ. وحدهُ الشيطانُ هبَ مسرعاً مبتعداً، حزيناً بخيبتهِ ، غارقاً بالقهرِ، حينَ شاهدَ حارسَ الفضيلةِ يقتلعُ أشياءَ يعرضها للبيعِ أو الإيجارِ، لم تكن لحيتهُ فقط.

السابق
خط أحمر
التالي
حركات

اترك تعليقاً

*