قراءات

قراءة نقدية في نص “خيانة”

للكاتب الزيتوني هلالي

نص القصة على مجلة قصيرة من هنا

القراءة

أرى في هذا النص تموقعًا ما بين القصة القصيرة و القصيرة جدًّا، و لن نحتكم هنا إلى عدد الكلمات.. فهناك نصوص أسميها نصوص الموقف… وهي نصوص جميلة مكثفة تختزل حكاية كاملة من خلال موقف تسيطر فيه الحبكة التي تأتي مباشرة في النص لنكتشف من خلالها بداية و نهاية للنص، و هذه النصوص تستغني عن بعض التفاصيل التي يركز عليها كتاب القصة القصيرة والتي تعطي تلك النتوءات أو اللواحق لشخصيات النص بحيث ترسم لنا الطريق إلى الحبكة أو العقدة و في نفس الوقت تحافظ على بعض التفاصيل التي لا يمكن ذكرها في القصة القصيرة جدا… فالكاتب هنا استطاع برأيي أن يرسم نصه من خلال البدء بحبكة مباشرة هي التي ملأت النص تقريبا و أخذت منه ما يقارب ثلثيه، و نجح في تأجيج المشاعر لدى المتلقي لينهي النص بقفلة قلما تكون متوقعة خاصة في قضايا تتعلق بالشرف، أما عن الإشارات لخيانة الزوجة فأعتقد أن النص كان واضحا في إظهارها من خلال تقارير الطبيب والقفلة… وأما عن المطالبة بما يبرر الشك من قبل الزوج لخيانة زوجته فلا أعتقد أنه الشك بقدر ما هي الصدفة… فالكاتب أظهر لنا من خلال الوصف أن الطفلة تقريبا عمرها يقارب 2- 3 سنوات على الأقل و بالتالي ربما يكون بطل النص أجرى تحاليلا تتعلق بالإنجاب و الخصوبة بسبب تأخر الحمل لدى زوجته، وجاءت النتيجة صادمة له فقام بإعادة التحاليل مرة أخرى و الدليل أنه ذكر في النص (التحاليل الأخيرة)… أما القفلة فقد كانت كبعد إنساني رائعة لكنها مخالفة للمألوف و المقبول من ناحية رجولة الرجل الشرقي خصوصا، ولكن الإبداع يتطلب في أغلب الأحيان الخروج عن المألوف والذهاب إلى مناطق أبعد في حيز القلب والعقل… النص بشكل عام أكثر من جيد… فقط أرى أن العنوان يحتاج إلى إعادة نظر لأنه رسم طريق النص منذ البداية و منذ وصولنا إلى الصورة توقعنا النهاية ولولا القفلة الصادمة لبهت النص بسبب العنوان، لذلك أتمنى على الكاتب/ة أن يعيد النظر فيه وهو رأي شخصي له الأخذ به أو تركه لكن عنوان آخر سيعطي للنص تكاملا أكثر.. النص شابه بعض الأخطاء اللغوية التي تفضلت الأستاذة مهدية أماني مشكورة بالإشارة إليها… أشكركم على الدعوة… وعلى هذه النافذة الجميلة التي تعطي الفرصة لنا للاستمتاع بآراء نقدية جميلة قد تختلف رؤاها في النص لكنها في النهاية تقدم الفائدة للجميع… تحيتي و تقديري

السابق
بالعُتمة والحواسّ تتشكّل مشهديّة السّرد في نص “خيانة”
التالي
مبدأ التجاور السببي في نص “خيانة”

اترك تعليقاً

*