القصة القصيرة جدا

قـوم يحـتـسون حتـفهم ..

خرج الناس من تحت الأنفاق يرحبون بالشمس ، هم ينتظرونها منذ مدة .. لكن .. لمسوا في أشعتها غضباً نادراً .. ومع الأيام ، ارتفع وصيد حرارتها ، فاصطبغت الأحلام بالسواد ، وتدحــرجت الأفكار خارج تجاويف الذاكرة ..
اتكأ الناس على صراخهم . بلـظى أعينهم أحرقوا الدموع . بأصابعهم شطبوا على الكلمات في الجدران، محوا عدة أسطر من واجهة المباني ، مزقوا الفقرات المتآكلة من اللافتات ..
ساعات ، أيام ، شهور .. انتشرت أشعة الشمس في كل الفـيافي . وانحدرت الأناشيد نحو السفح والهضبة ، وامتد نفـير القوم إلى الفجاج البعيدة .. فتحوا وثائقهم ، تيقـنوا من مطالبهم .. .. شكلوا من ألسنتهم قولا فصيحاً ، فاستعصى على الظلام اعتقالهم مرة أخرى ..
خرج بعض الناس من تحت القصور ، من قبل كانوا يبحثون عن بطاقة سفــر ، رفضهم الفضاء ، أبى ماء البحر أن يتذوق ملح أجسادهم ، جفا الحياء عن وجوههم ، فخرجوا يلهوجون الكلمات ، قالوا ..؟ وما قالوا..؟ انقسم القوم بينهم ، تبادلوا الـتهم ، تفرقوا ، فـسقطوا في حرب عبثية ، ينتظرون شمساً أخرى .. ..؟.

قاص من المغرب

السابق
بلا معنى
التالي
النمرود

اترك تعليقاً

*