القصة القصيرة جدا

قلبي المحطم

إنهم يسرقون حلمي. أسمع صوتها, يزورني طيفها, لا أنتظر وصولها. أعيش حسرة مكتومة. من بين جدران تضج بصمت يملا الفراغ.
أخذوني عند مشعوذ رق لحالي. عقد فوق رأسي تمائمه, وبماء الزعفران الإيراني, سقاني عزائمه, وكتب اسمها سبع مرات, على سبع ورقات,في سبع ليالٍ, قال حرقوها عله من حبها يشفى. صحت بهم, وأقسمت عليهم بالله, لا تحرقوا قلبي مرتين.

السابق
دُنيا
التالي
المتشرد

اترك تعليقاً

*