القصة القصيرة جدا

قميص يوسف

بعدما تمت الزفّة ، والدخلة، وأُغلق الباب عليه وعلى من اختارها قلبه، صرخ في وجهها قائلا:
– برة ..من أنت؟
دقات غير عادية يستعجلونه..الدق يزيد، ويتحول إلى طلقات.. يطالبونه بسرعة إعطاء الدليل على شرفها. فُتح الباب من الداخل وقذف القميص ملطخا بالدم، اليد التي قدمت القميص يد العروس !!.

السابق
مغامر
التالي
تيمّم

اترك تعليقاً

*