القصة القصيرة جدا

ككل مرة

كعادتها دخلَت المطبخ باكرًا، و هو جلس يشاهد التلفاز لاهيًا بأصابع قدميه ككل مرة، البرامج كلها متشابهة ومملة، تماما مثل أيام شيخوخته هذه، مسلسلات، رياضة، أخبار .. وحين رأى برنامجًا للطبخ نادى زوجته متسائلاً عما تكون قد أعدّت له على العشاء، لم تجبه، ولأنه يعرف أن سمعها لم يعد كما كان، قام متثاقلا وجهاز التحكم في يده، أدخل رأسه في المطبخ باحثا عن رائحة ما.. كما توقع، رائحة الطبيخ مختلفة ككل مرة.

السابق
تبذير
التالي
خلودٌ

اترك تعليقاً

*