القصة القصيرة جدا

كوكب آخر

في بيت جدي، كانت هناك غرفة في الطابق العلوي، صعدت لأتنفس منها عبق التاريخ، حيث كانت جدتي تحتفظ بكل شئ. وإن بدا من غير قيمة.. كلما رفعت قطعة من الأثاث تطاير الغبار عليّ.. شدّني الانتباه لبساط في زاوية الغرفة.. فتحته وأنا أختنق من الغبار .. أعجبتني الزخرفة فيه والألوان الزاهية .. خرجت بالبساط لسطح منزلهم.. فتحته.. ما أن ضربت عليه بيدي حتى طار بي محلقا للسماء.. وظل البساط يصعد ويصعد. إلى أن رسينا على كوكب غريب.. تجمع الناس حولي بهتافات لا أفقه لها معنى .. وإذا بهم يحملوني فوق أكتافهم وأوصلوني الى مكان أشبه بالجنة .. فهمت من أشارة أحدهم عند المدخل أنهم نصبّوني أو يعتقدون بأني مَلِكهم… بعد قليل دخل عليّ شخص انحنى لي بسلامه وتكلم بلغتي: ماذا تطلب ياسيدي في مملكتك أرض السلام؟
أجبته: وهل حقّا أنا في أرض السلام؟
ـ نعم ياسيدي.
ـ أي شئ أطلبه يمكن أن يتحقق؟
ـ بالتأكيد سيدي أنه كوكبك كوكب السلام.
ـ إذا انقلوا كلّ العرب هنا.

السابق
لوحة
التالي
نميمة

اترك تعليقاً

*