القصة القصيرة جدا

كيد الرجال

آه آه ظهري يدخل على زوجته, وهوا يتوجع, وتتوجع معه زوجه المحبة, عظامي متخلخلة, وركبي لا تكاد تحملاني.
انك ترهق نفسك بالعمل, وماذا على أن, افعل يجب القيام بحق العمل على أكمل وجه إني أحب عملي واخلص فيه.
خذي, يمد لها مرهم احضره معه ادهني جسدي. تبدأ الزوجة بدلك جسمه كله مع عمل مساج يضفي شعور بالراحة , ثم ينام طالباً منها عدم الإزعاج.
في ليلة من أليالي, لم تستطيع أن تنام, صوت ارتطام وضحك وجري بالغرفة التي هي فوق غرفتها, تصخي السمع, جلبه وصوت موسيقى.
تسحبت من غرفتها, صعدت الدرج بخطى متثاقلة, تلتفت يمين, وشمال, تخاف أن يراها احد. حتى وقفت أمام الباب, قلبها يكاد ينبه من بالغرفة من شدة خفقانه. تمالكت نفسها ونظرة من خرم الباب.
صُدمة من هول المفاجأة., زوجها الذي يتوجع,كل ليلة من لياليها, وينام يتركها.
كأنه فرس في ميدان معركة, يحمل زوجته الجديدة ,ويداعبها, ويحزمها, لترقص له, يرقص معها, ويطبل لها.

السابق
الطريق الدائري
التالي
اِلْتِفَافٌ

اترك تعليقاً

*