القصة القصيرة جدا

كينونة

سردت قصصي الممسوخة، علّموني ألاّ أدنُ من السّياسة، ألاّ أقارب الدّين، ألاّ ألمس ورقة التّوت، ففي بلادنا تكثر المحرّمات.
قال زوجي : لماذا تكتبين ؟!… تحرقين نفسك !.. تبتعدين عنّي!
إمّا أنا.. أو الكتابة !!!
أصبحت في دوّامة الأشياء..
وما زلت أسأل نفسي رغم فراقنا !!!
أستكون قصّتي كاملة عندما أتلوها لنفسي ؟!
لماذا أكتب ؟!

السابق
إنجاءٌ
التالي
يقين

اترك تعليقاً

*