القصة القصيرة جدا

لامبالاة

سقط اسمها من أضخم قواميس الأعلام على قلبه و هو منتطق حزاما ناسفا ، ففجر أشلاءه الداخلية بطريقة مكتومة .. انتقم منها و تركه كهاتف خلوي ثمين داخل جيبه يحتك بالنقود و المفاتيح حتى بهت لونه ، حين أخرجه لم يلتفت إليه أحد ..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
غَوَايَةٌ
التالي
زيف

اترك تعليقاً

*