القصة القصيرة جدا

لا تسرّ الأنانيين…

ليست مسألة لون، لكنّها رائحة غبن ، كان يظنّ أنّ النظر لا يَشمّ والرّائحة لاتُرى.

قاص و ناقد

السابق
إنتظار مواسم الأمس
التالي
مهاتراتٌ

اترك تعليقاً

*