القصة القصيرة جدا

لا تقرأ

لا … ولا تهدر وقتك الثمين؛ فكل الكلمات الجميلة.. المؤدبة ، لن تعيد الأمان إلى قلب ابن الأعوام السبعة، الذى حمل أخته الصغرى، وراح يركض بها، وهو يتعثر فى فزعه.. لئلا يغتصبوها مثله …!!

السابق
الشَّوابِّ
التالي
ســـوء فـهـم

اترك تعليقاً

*