القصة القصيرة جدا

لحني

أحسست بدنو أجلي،فكتبت شاهدتي وصية: هذا قبر عبدالرحيم التدلاوي،عاااااااااش غبيا،و مات مغبونا شقيا. حنت روحي لقبري،فزرته…!!!اتكأت على الشاهدة أذرف حار الدمع..لقد قرأت: هذا قبر المرحوم عبدالرحيم التدلاوي،عاااااااااااااااش نقيا،و مات تقيا!

السابق
أفراخ
التالي
وشوشة عند مغيب الشمس

اترك تعليقاً

*