القصة القصيرة جدا

لعوب

شعر باضطراب ، وجدها تتراقص أمام عينيه .. تدعوه بدلال لأن يمارس معها ألاعيب الحرام ؛ فخطفها من بين رفيقاتها التسع عشرة ، اختلى بها ، راح يقلبها بعشق ووله .. إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة .. تحولت بين إصبعيه إلى رماد .

السابق
عيون عاشق
التالي
اللّوْحَة

اترك تعليقاً

*