القصة القصيرة جدا

لقاء

أعاد بناء لحظاته، بجميل الخيــــال زيّنهـا، وراح يراقب حبيبته وهي تلملم من الضياء ما تشُق به البحر، وها هي، نحو الذي كانه قديمـــــًا، تعبُر.

السابق
إنَّ الْبقرَ ..تَشَابَ عَليْنَا
التالي
هشاشة

اترك تعليقاً

*