القصة القصيرة جدا

لماذا ؟؟؟

ارتديت اجمل ثوب عندي، تفننت في وضع الزينة على وجهي ، ابتسمت لمرآتي ، سالتقي به اخيرا في الموعد المرتقب، لا يهم انه تأخر لسنتين حتى يدرك مشاعري نحوه ، المهم انه بادلني نفس الشعور ، نعم ساخبره عن زميلنا محمود بالشركة ، كم اكره هذا الشاب ، يصر على ملاحقتي والاهتمام الدائم بي، علي اخباره رغم انه صديقه المقرب ، ينتظرني في المطعم ، ازداد جمالا وجاذبية ، جلست قبالته والابتسامة تعلو وجهي ، بادرني بسؤال هل سأوافق ان تقدم محمود للزواج مني ؟ فاجأني لم اعلم كيف وصلت منزلي حينها والدموع المنهمرةتبلل وجنتي ، استقلت من الشركة التي نعمل بها نحن الثلاثة في الصباح الباكر ، التقيت به صدفة بعد عشرين سنة ، وقد عرفته على ولدي الشاب الذي يحمل اسمه ، يسألني : سيدتي لماذا تركتني ولم تعودي ؟ فسحت له الطريق ليكمل كل منا مشواره في هذه الحياة .

السابق
الخَلاَص
التالي
يا رايحين ع حلب…

اترك تعليقاً

*