القصة القصيرة جدا

لوعة

ترفع السفينة مرساتها، تعتصر الفؤاد صافرتها، فاضت دمعتي، ذرفتها حب الوطن، رفعت يدي مودعا؛ مازالت تعانق جدرانه …عيني !.

السابق
مصححان
التالي
كل الطرق تؤدي إلى النوم

اترك تعليقاً

*