الحوارية

ليلة البوح بالسر ….

(1)
شبحها يلاحقني ويقلق مضجعي ,اشعر بنهاية مأساوية كلما مررت من أمام المقهى الذي تمتلكه,وأتخيل كيف ستركلني بقدميها ,كما فعلت مع ذلك الشاب الذي لم تسعفه نقوده لدفع ثمن القهوة التي احتساها …
2,,, لأني مقبلة على مخاطرة اكبر مني.

(2)
عقدت العزم على أن أسرب لأصدقائي أسرار الموت القريب مني ..
سأشكو لجارتي الشرسة زوجها , واخبرها انه يتحرش بي وبكل نساء الحارة..

(3)
3..هاهو مقبل علي يتهادى في مشيته, وسيما ,واثقا من نفسه, تعمدت آن لا آبه لقدومه..هيأت هاتفي لأصوره..

(4)
يا للهول جارتي المتسلطة بكامل جبروتها قادمة , لم أكد أتفوه بشكواي.. حتى أمسكت بزوجها متلبسا . إنها تطفئ جَذوة شرٍّه في العلن , وتتوعد كلَ من تتحرش به 5.. دب الرعب في أوصالي … أنفاسي تتلاحق.. شيء ما يجذبني ,, تلملمني أمي تتعوذ وتحوقل ثم تولول ,ابرر لها : فقط صورته من هاتفي,
ها أنا أتلمسني , و أكاتبكم ..

السابق
هذيان
التالي
الشمس والقمر …

اترك تعليقاً

*